مسوغات وأهداف البرنامج

مسوغات البرنامج والأهداف العامة له

لما كانت الظروف العالمية المحيطة بالعالم الإسلامي ومن ثم الفرد المسلم متغيّرة ومتسارعة وتؤثر مباشرةً في أحوال وأوضاع الأمة الإسلاميّة من جميع النواحي: السياسيّة والإقتصاديّة والتربوية والفكرية والثقافية، فقد بات على الأمة أن تواجه هذه التحديات بالفكر المقابل والمنطق المحاجج للطرف الآخر بما يساعد على الفهم السليم والواقعي للفكر الإسلامي ومعتقداته ومنطلقاته.
والبرنامج القائم يقوم على مرتكزات أو منطلقات أساس ساعياً لتحقيق أهداف غائية محددة. وفيما يأتي عرض لكل من المنطلقات التي يرتكز عليها البرنامج والأهداف التي يسعى لتحقيقها:

المنطلقات الأساس

  • الإيمان بكونية الرسالة الإسلاميّة باعتبارها الخطاب الإسلامي الخالد للإنسان في كل زمان ومكان.
  • الإيمان بخلود الرسالة الإسلاميّة، وخاتميتها، وتجردها عن حدود الزمان والمكان.
  • الإعتقاد بأن أزمة الأمة هي أزمة فكريّة، وليست أزمة قيم، فالقيم محفوظة بحفظ الله تعالى في الكتاب والسنّة.
  • الإيمان بقدرة الأمة على صناعة الأفكار المعاصرة في ضوء توجيهات القيم وتسخير السنن للقيام بأعباء الاستخلاف، وحل مشكلة الأمة والبشرية، وإنقاذها من المعاناة.
  • الإيمان بأن الأفكار ليست بديلاً عن الحركة، ولكنها شرط لصوابها، وأن سلامة العمل مرهونة بسلامة منطلقاته الفكريّة.
  • عصمة عموم الأمة عن الردّة والضلالة العامة المطلقة، وقدرتها على امتلاك وسائل النهوض الحضاري أي (الإمكان الحضاري) عند تحقق شروطه والتمكّن من سننه.

الأهداف العامة للبرنامج

  • إعادة تشكيل العقل المسلم المستنير، القادر على القيام برسالته وممارسة دوره في الإجتهاد والتجديد والعمران الإنساني، وتأهيل المسلم لدور الإستخلاف، وبناء القدرة لديه على التسخير، وذلك من خلال جولاته الفكريّة والثقافيّة، واكتشاف سنن الله في الأنفس والآفاق، لامتلاك إمكانيّة التسخير.
  • إعادة قراءة الكتاب والسنّة كمصدرين للمعرفة والحضارة والثقافة والفكر، والإنطلاق من السيرة الصحيحة كفترة مصونة بتسديد الوحي للإهتداء بها في منهاجيّة تنزيل النصوص على الواقع.
  • إعادة قراءة الميراث الثقافي والحضاري الإسلامي وإخضاعه لمعايير الغايات والمقاصد الإسلاميّة.
  • قراءة الكسب البشري في المجال الثقافي والحضاري والتبادل المعرفي كلّه مع التنبه لخلفيّاته وأطره المرجعيّة.
  • دراسة الواقع الإسلامي المعاصر، واستقراء حاجاته، وتحديد أسباب الإصابات التي لحقت به.
  • إستشراف آفاق المستقبل الإسلامي في ضوء ذلك كلّه، والعمل على تحريك الأمّة باتجاه تحقيقه.